image_pdfimage_print

هل العادة السرية عند البنات عادة خاطئة؟ (الجزء الثاني)

كتبته: كرستين كلارك تحذير: قد يكون هذا الموضوع غير مناسب لبعض المتابِعات صغار السن. الهدف من المقال بجزئيه هو تقديم النصائح ومساعدة البنات اللاتي يصارعن هذه العادة لوحدهن. هذا المقال هو الجزء الثاني من سلسلة مقالات عن العادة السرية . أنصح بقراءة الجزء الأول قبل البدء في قراءة هذا الجزء. ففي الجزء الأول، قمت بمشاركتكن…

مولود جديد (قصة حقيقية )

علق أحد أصدقاء صفحتنا على االفيس بوك بهذه القصة حيث قال :  لي صديق يحكي لي ، أنه بدأ في قيام الليل ، واستمر عليه مع ممارسته لـ هذه العادة ، يحكي لي كلما فعلتها زدت في الصلاة بالليل ، ولم أكن أتكلف في الصلاة فقط يصلي بما يحفظ ، حتي أنه حدثني أنه ما…

هل العادة السرية عند البنات عادة خاطئة؟ (الجزء الأول)

كتبته: كرستين كلارك تحذير: قد يكون هذا الموضوع غير مناسب لبعض القارئات المتابعات صغار السن. الهدف من المقال بجزئيه هو تقديم النصائح ومساعدة البنات اللاتي يقاومن هذه العادة لوحدهن. اعتادت معظم المدونات والكتب التي تتناول المشاكل الجنسية استهداف جمهور الرجال فقط. إلا أنه في الأونة الأخيرة بدأت العديد من النساء التعبير بصراحة عن مشاكلهن الجنسية…

هل التحدثُ مع أطفالِكَ عن الإباحية “يُعطيهم أفكاراً عنها” ؟

تقول (دينا ألكسندر) صاحبةُ موقع Educate and Empower Kids منذ حوالي ثلاثِ سنوات تحدثتُ مع أطفالي عن الإباحيات وأضرارِها لأول مرةٍ، ذلك بعدما قرأتُ مقالاً يتحدثُ عن المراهقين وتعَرُضِهِم الحتمي للإباحيات بطريقةٍ أو بأخرى، عندما قرأتُ ذلك ضاق صدري، و زاد خوفي على أطفالي، علمتُ أنه يجبُ عليَّ أن أُعلِم أطفالي حالاً عن هذا الخطر،…

البوكيمون جو والإباحيَّة .. تشابه الأدوات واختلاف الغايات

 

اجتاح تطبيقُ ” البوكيمون جو ” العالمَ منذ إصداره من أسبوعين تقريبًا، وقد تجاوزَ عدد من قاموا بتحميل التَّطبيق عددَ مستخدمي ” تويتر ” في أمريكا خلال يومين فقط . الآباء مع أطفالهم منهمكون الآن في رحلة البحث عن وحوش البوكيمون في الشَّوارع ؛ يكوِّنون الفرق، يدرِّبون الوحوشَ استعدادًا لإشارة البَدء. أصدقائي الغير شغوفين بمثل هذه الألعاب يركضون الآنَ مع أطفالهم بحثًا عن البوكيمون.

باستثناء بعض الحوادث الفرديَّة مثل عثور إحداهن على جثَّةٍ بجوار النهر الَّذي يختبأ خلفه البوكيمون، أو تصادُف اختباء البوكيمون اللعين في إحدي الأماكن المهجورة الَّتي كلَّفت مجموعة من الشَّباب ممتلكاتهم .. فإن الأمرَ ليس سيئًا ويسيرُ على ما يرام على المدى القريب.

” مخاطرٌ بعيدةٌ تلوحُ في الأفق ” 

إنَّ المزجَ بين العالم الافتراضي والعالم الحقيقي يبدو غير صحيًّا ؛ على سبيل القولِ، لاحظت تغيُّرًا في سلوكيَّات أطفالي بعد قضائهم فتراتٍ طويلة يشاهدون Youtube Kids : ” تطبيق يوتيوب للأطفال ” . إنَّه كأن البكسلات ” Pixels ” تبعدهم عن التَّواصل الحقيقي مع أقرانهم، وتجعل استجابتهم بطيئة وتقلل صبرهم في التَّعامل مع من حولهم. 

ليس لدىَّ دليلٌ علميٌّ على أنه هناك ثمة ترابط بين الأمرين ، ولكن ذلك جعلني أتساءل إذا كان هناك عَلاقة ” سبب ونتيجة ” بين إدمان التُّكنولوچيا بشكل عام مثل ” بوكيمون ” وعَلاقته بالتأثير على القدرة على التَّفاعل في الوقع الحقيقي ( نتيجة الاندماج في الواقع الافتراضي ) من ناحية ، وبين إشاراتٍ علماء وباحثين إلى عَلاقة شبيهة لدى مدمني الإباحيَّة ؛ حيث يندمج المدمن في هذا العالم الإباحي إلي الدرجة الَّتي تكفيه مؤنة ممارسة الجنس الحقيقي مع ازدياد إفرازات ” السَّعادة ” من ممر ” المكافأة ” بالمخ .

ممر المكافأة : ممر مسئول عن إفراز هرمونات للسعادة ، ويكثر الإفراز مع مشاهدة الإباحيَّة ، الأمر الَّذي يحذو بالممر إلى توجيه الشَّاب إلى تكرار التَّجرِبة ؛ لأن هذا الأمرَ يسبب له انتشاءً ولذّةً .

( فك الارتباط )

يعتمد تطبيق ” بوكيمون ” على وسيلتين هامَّتين لإضفاء مزيدٍ من التَّشويق والواقعيَّة ، ومزيد من ربط المُستخدم بالتَّطبيق :

١- الواقع المُعدَّل : Augemented Reality 

وهي تقنيَّةٌ كان يستخدمها مطوِّرو أجهزة ال GBS ، وقد توسَّع الأمرُ في تطبيق ” بوكيمون ” . الأمر ببساطة هو ” مزج ” العالم الافتراضي بالعالم الحقيقي فتصبح الصورة ” مختلطةً ” ؛ مثل مزج ” وحش البوكيمون ” – الَّذي تبحث عنه – مع بيئتك الَّتي تعيشُ فيها، فيصبح الأمرُ مختلطًا ، ويذوب العالمان الافتراضي مع الحقيقي معًا.

٢- الواقع الافتراضي : Virtual Reality 

وهي تجرِبة حسيَّة افتراضيَّة تنقل المستخدمَ إلى موقفٍ يشعر أنه حقيقي ، عبر ارتدائه جهاز على عينيه يحجب عنه العالم الحقيقي. كلُنا بالطبع عشنا هذه التجرِبة ال 3D VR في السينمات، وجارٍ تطبيقُها الآن في مُحاضرات التَّاريخ والچيولوچيا ، وكمحاكاةٍ للحروب والمعارك لصالح تدريب الجنود. الأمرُ في الوسائل التَّرفيهيَّة غاية في المتعة والتشويق.

ولأن كلَّ مُنتجٍ يراد له النَّجاحُ لابد أن يخضعَ للتَّطويرِ المستمر ، وصل قِطار صناعة أفلام ال Porno إلى محطة الواقع الافتراضي ، الَّتي تُطبَّق في ” بوكيمون ” والسينمات ” .

بدأ أكبر موقعٍ إباحيٍّ على الإطلاق – والَّذي تحتوي مكتبته على أكثر من ٣ مليون مقطع ويحظى بأكثر من ٦٠ مليون زائرًا يوميًّا – في إطلاق أوَّل قناةِ خاصَّة لمشاهدة البورنو ثلاثي الأبعاد في مارس ٢٠١٦ . إنَّ مصنَّعي الإباحيَّات ثلاثيَّة الأبعاد لا يعلمون فقط ما يريده المشاهدون، بل ما يحتاجونه أيضًا. تقول إحدى العاملات في مجال تجهيز الإباحيَّات VR 3D إن إباحيَّة بهذه الجودة والتِّقنية قادرةٌ على خلق ” حوار حقيقي ، وترابط عاطفي ” لدى المشاهد.

إن استخدام هذا النَّوع من التُّكنولوچيا في هذا الموضوع الحسَّاس، والَّتي يسعون فيها لتوفير ” التقارب، والحوار الجنسي ، والواقعيَّة ” لاشك ستؤثِّر على مستقبل العَلاقات الجنسيَّة السَّويَّة بصورة سلبيَّة قد لا تتخيَّله  عقولُنا.

image_pdfimage_print