image_pdfimage_print

معنى حديث: من استطاع منكم الباءة فليتزوج…

السؤال

هل من الممكن شرح الحديث: من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج؟ وما هي الباءة؟ فأنا شاب عندي 27 سنة متدين لدي عمل جيد ـ والحمد لله ـ أرغب في نكاح إحدى الفتيات، لكنني متردد في ذلك ولا أجرؤ على الكلام مع أهلي في الموضوع، لأنني أحترمهم كثيرا ويحترمونني، فهل من نصيحة مشايخنا الأفاضل؟ وفقنا الله وإياكم لما فيه صلاحنا وصلاح أمتنا معا.

أريد أن أتوب ولكن أخشى من أصدقائي فما الحل ؟

السؤال

يقول بعضهم: إنه قد وقع مع بعض أصدقاء السوء في بعض الفواحش، وأنه يتردد في التوبة لسببين: الأول: الخوف من هؤلاء الأصدقاء.

الأمر الثاني: أنه يلتذ بالمعاصي ويشعر بعدم استغنائه عن أصدقائه ويقول: إنه يأنس بهم ويرتاح إليهم، لا لشيء إلا لمجرد المعصية التي تقع بينهم، فما رأيكم في كيفية التخلص في مثل هذا؟

خلاصة (كتب تطوير الذات)!!!

غبرتُ زماناً وأنا منهمكٌ في تتبع كتب تطوير الذات وأبحاث التنمية البشرية لإداركي بأهمية الدراسات النفسية في صنع النجاح للأفراد
وقد أكأبني (من الكآبة) تكرار محتواها وتشابه مضامينها حتى صرتُ أجزم أن المتميز منها يعد على الأصابع والباقي غثاءٌ تجاري بحت.

أشعر بأنني غير محبوب من الناس و أحب العزلة

السؤال

ما حكم اعتزال الناس للتفرغ للعبادة والبعد عن الفتن، وإذا كان الناس لا يساعدون الشخص على الالتزام، ومخالطتهم تورث ابتعاده عن الله تعالى، ثم إنني أيضاً أشعر بأنني غير محبوب من الناس، وغير مؤثر حتى في الأهل والناس، وهذا شيء يكدر خاطري كثيراً، ويجعل عزلتي أفضل لي ولهم، وخصوصاً أنني في بداية الالتزام، فأخشى على نفسي كثيراً، وأنا طيلة حياتي هكذا ألتزم فترة وأعود، ثم اذا عدت للكبائر أعود أكثر من السابق، فأنا أريد بيئة صالحة أو أن أعتزل الناس حتى أحفظ ماهو أهم ما يكون للإنسان، وهو الإسلام وعلاقته مع ربه أولاً وأخيراً، فيا لها من راحة عندما يتعبد الله ربه بعيداً عن الناس يؤدي مناسكه على أكمل وجه ، ولكن ما الحكم إذا كان لدي والدان هل أستأذنهما مع العلم أنه يوجد لدي إخوة قريبون منهما، وما صحة ومناسبة هذا الحديث: وَرَجُلٍ فِي شِعْبٍ مِنَ الشِّعَابِ يَعْبُدُ رَبَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَيَدَعُ النَّاسَ مِنْ شَرِّهِ.

 

image_pdfimage_print