image_pdfimage_print

تحذير لكل متعافي من إدمان الإباحية و هو في بداية الطريق!

بعد فترة وجيزة من التوقف عن إدمان الاباحية، سوف تصبح قادرا  على الحصول على التواصل مع مشاعرك الحقيقية، في حين أنه هذا قد يبدو وكأنه شيء جيد، من الممكن أن تجد تلك المشاعر الحقيقيةغير سارة بالنسبة لك… فقد تكون هناك مشاكل عالقة في حياتك وتحتاج إلى مواجهتها وهذا ليس بالشيء الهيِّن على النفس.

أسلوب واحد لا يكفي

أسلوب واحد لا يكفي لإقلاعك عن إدمان الإباحية

يقول أليكس، و هو معالج غربي لهذا النوع من الإدمان ومتعافي سابق: أريد أن أشاركك استراتيجية  ساعدتني على وضع كل شيء في موضعه، والتوقف عن إدمان مشاهدة الإباحية من أجل الوصول إلى الخير الموجود عند التحرر. تقنية التعرض ومنع الاستجابة تقنية قوية نعم، ولكن أعتقد أنها لن تقوم بهذه المهمة وحدها وهي الإقلاع عن إدمان الإباحية.

تقنية التعرض و منع الاستجابة

تقنية قوية تساعدك على وقف إدمان الإباحية

ذكرنا في هذا الموقع أنه مع مرور الوقت سوف تتعلم أن الرغبة الشديدة ليست هي التي تتحكم في حياتك، بل أنت من يتحكم فيها، وأن هناك طريقة للتخلص من الرغبة الشديدة للإدمان، والعودة إلى نفسك العادية، من دون الحاجة إلى تصريفه هذه الشهوة الخاطئة في هذا السيا . و الأعلى من ذلك أنك ستشعر بالسعادة بسبب تقوى الله و سوف تكون أقوى بكثير و تحصل على شعور أجمل طبعًا من الغرق في هذا المستنقع الآسن (فلا شيء جميل فيه، إنما هو مخدر وقتي فقط).

هل تعرف كيف توقف إدمان الإباحية؟

هل تعرف كيف توقف إدمان الإباحية؟

الإجابة بسيطة لكنها ليست بالسهلة.

إنهم اليوم في الغرب- على هبوطهم وتسيبهم الأخلاقي- أصبحوا يعانون أشد المعاناة من الإباحية، وقد وصلت بهم هناك إلى حد الإدمان مما أدى إلى تدمير الأفراد و الأسر و الجماعات. وبناء على ذلك تحركوا وبحثوا وحللوا هذا المرض الخبيث ، مرض إدمان المواد الإباحية، وأصبح عندهم متخصصون في علاج إدمان الإباحية.

و لقد قمت بفضل الله و منه عليّ بترجمة ما ينفعنا في الشقين العملي و العلمي من هذه العلوم إلى اللغة العربية، و أصَّلت له في كل مرة بالتوجيهات الحكيمة المنيرة لإسلامنا العظيم، لينتفع به إخواني في دين الله ممن ابتلوا بهذا البلاء، ومساهمة مني في مساعدتهم على التعافي من هذا المرض ، و ستتوالى بإذن الله وعونه المقالات المطروحة لعلاج هذه المشكلة الخطيرة و المدمرة، مع توفير مساحة للنقاش بالمنتدى ، و عبر التعليقات على المقالات، و كذلك بالتواصل المباشر عبر الرسائل من خلال الموقع ، و أيضا  من خلال توفير الأسئلة والأجوبة في المجالات الإيمانية وتنمية الذات البشرية ذات العلاقة إن شاء الله.

image_pdfimage_print