عدمُ مُشاهدَتِكَ للإباحيَّةِ تُطيلُ العمرَ!


(Jane McGonigal) مُصمِّمةُ ألعابٍ أمضتْ حياتَها في دراسةِ أمورٍ تجعلُ الألعابَ جيِّدةً ومُثيرةً للاهتمامِ وصِحيَّةً أيضاً، ومن خلال هذا البحثِ وبعضِ تجاربِ حياتِها المُؤلمَةِ جدّاً توصَّلتْ لاكتشافِ بعضِ المبادئِ البسيطةِ جِدّاً والتي من شأنِها أن ْتجعلَ حياتَك سعيدةً وطويلةً.
الإدمانُ يُركِّزُ كلَّ طاقاتِنا في مجالٍ واحدٍ مُضرٍّ بالصحةِ، ويتجاهلُ بقيَّةَ مجالاتِ الحياةِ؛ حيثُ نبدأُ في التركيزِ على نشاطٍ واحدٍ فقط (هو الإدمانُ)، مِمَّا يُؤدِّي إلى تلاشِي بقيَّةِ النشاطاتِ والاتصالاتِ المُهمَّةِ في حياتِنا، وأبسطُ طريقةٍ لشرحِ التعافِي من الإدمانِ ليسَتْ الامتناعَ عن مُمارسَةِ الجنسِ، ولكنْ عن طريقِ إعادةِ بناءِ النشاطاتِ والاتصالاتِ إلى العالَمِ الجميلِ الكبيرِ من حولِنا، وهذهِ هي طبيعةُ اللعبةِ، وذلك كما وصفتْ Janee، حَقّاً هذه هي الغايةُ من لعبةِ الحياةِ: أنْ تعيشَ وتكونَ سعيداً وتتواصلَ مع الآخرين.
رفعُ الطاقةِ:
غالبًا ما تبدأُ المُحصناتُ بفعلِ ذلكَ بشكلٍ طبيعيٍّ، ولكنَّ إستراتيجيَّةَ Janee هي الأمثلُ في معركةِ شفائِكَ؛ فهي وضعتْ غايَةَ النظامِ في تطبيقِها، وهذهِ هي الوسيلةُ الأنسبُ والأبسطُ لمُحاولةِ بناءِ علاقاتٍ إيجابيَّةٍ وصحيَّةٍ كلَّ يومٍ،
فَكِّرْ بهذه الإستراتيجيةِ كأنَّها إحصائيَّاتٌ لحياتِك، كالذهابِ لمُمارسةِ رياضةِ الجري كنوعٍ من الاتصالِ الجسديِّ، وكذلك اتّصلْ بجدّتِكَ التي لم تتواصلْ معها ولم تٌكلِّمْها منذُ وقتٍ طويلٍ كنوع من الاتصالِ الاجتماعيّ.
وإذا أدرجْتَ نشاطاً واحداً لكلِّ فئةٍ من هذهِ الفئاتِ إلى رُوتينِكَ اليوميِّ سوفَ تكونُ جَيِّداً وتسيرُ بخُطًى ثابتةٍ على طريقِ التّعافِي، وفي الواقعِ ستكونُ أيضاً مُستمتِعاً طوالَ الطريقِ، وهذا أمرٌ مُهمٌّ؛ لأنَّه يُضيفُ التنوُّعَ إلى حياتِك كمَا قُلْنا سابِقاً، فالإدمانُ أساساً يعني أنْ يُصبحَ كلُّ تركيزِك على شيءٍ واحدٍ غيرِ صحيٍّ؛ لذا فأنتَ بحاجةٍ إلى بناءِ جميعِ الجوانبِ الإيجابيَّةِ في حياتِك لخلقِ جوٍّ من التعافي الحقيقيِّ، وبناءِ سلسلةٍ أطولَ وأطولَ من الانتصاراتِ اليوميَّةِ على إدمانِك، وهذا يستبدلُ بإدمانِك جوًّا من الإيجابيَّةِ؛ مِمَّا يجعلُ حياتَك بهيجةً.


مراجعة الأستاذ محمد حسونة




‎أربعة أنواع من الناس تحتاج أن تخبرهم بحقيقة إدمانك


‎أي أحد حاول أن يتوقف عن مشاهدة الإباحية يعرف أنه من الصعب القيام بذلك مفرداً هذا لأن الإباحية تتغذى على العزلة وتجعل من الصعب الحصول على المساعدة لذا فإن إشراك أشخاص مهمين في رحلة التعافي يعد خطوة عظيمة لأي مناضل.

‎ولكن يظل السؤال المزعج: من الذي ينبغي أن أخبره تحديداً ؟ هل ينبغي أن أخبرهم جميعاً، أم فقط اثنين؟ ماذا إذا لم يتفهموا الأمر أو حكموا علي؟ وأكثر من ذلك، كيف سيتصرفوا حيال ذلك الشعور بالذنب، الخجل والحرج الذي أشعر به حيال إدماني؟

‎لن يوجد شخصان يصارعون إدمان الإباحية سيعطون نفس الإجابة عندما يتعاملون مع هذه الأسئلة ولكن هناك أشخاص يمكنهم مساعدتك  .

القائمة التالية ستتحدث عن الأصناف المختلفة من الناس الذين تحتاج أن تتحدث معهم عن صراعك ، ستتداخل بعض هذه الأصناف ولكن لا مشكلة.
‎ليس هناك حدود على الذين ينبغي أن تخبرهم، بما أنه سيساعد .

إفصاح سرك لأحد الأشخاص عن رحلتك في التعافي هو اختيار شخصي يجب أن تفكر فيه بعناية, ولكن لا يجب أن يمثل هذا عبئاً صعباً لأنه يمكن أن ينتفع معظمنا بكل المساعدات التي سنحصل عليها             ( ستستفيد من الجميع)

‎1- الأشخاص الذين يهتمون بك
‎قد يعني هذا شئ مختلف تماماً للكثير من الناس ولكنها بداية جيدة أن تثق بالأشخاص الذين تحترمهم، تبجلهم، ولديهم المؤهلات التي تحتاجها لتطور من نفسك قد يكون هذا الشخص هو الأب، القرين (الزوج أو الزوجة) أو أحد الأقارب القدامى ولكن بالنسبة لآخرين، قد يكون الذي يهتم بك من خارج العائلة
‎حيث قد يتحدث بعض الأشخاص للمستشارين أوالمدرسيين أو القادة الدينيين حينما يحتاجون إلى نصيحة أو إرشاد مهما كان موقفك، المفتاح هنا هو أن تبحث عن شخص تعرف جيداً أن له مكانة في قلبك ولديه القدرة على المساهمة في تعافيك.

‎2- الأشخاص الذين تحبهم
‎الأشخاص في هذا التصنيف يقعون أيضاً ضمن الأشخاص في الفئة السابقة ولكن هذه الفئة لديها اختلافات قليلة لدي البعض أيا كانت علاقتك ، فهذه العلاقات هي التي تعتمد بشكل كامل على الأمانة والتواصل
‎الانفتاح على الأشخاص المقربين منك يمنحك القدرة على الاستقواء (النمو) سوياً من خلال الضعف أن تكون منفتحاً مع هؤلاء الناس سيكون مجزي جداً وسيعلمك الثقة بالنفس.

‎3- الأشخاص الذين تثق بهم
‎نحن نفهم جيداً أن جميع الأشخاص ليس لديهم عائلات أو حياة اجتماعية ومثالية. ففي حالات عديدة قد يكون صعباً جداً على بعض الناس أن يجدوا شخصا يمثل حجر زاوية في رحلة تعافيهم حينما تبحث بين أصدقائك وأحبائك تأكد من اختيارك لشخص تستطيع أن تثق به شريك مسئول يتفهم جيداً ما تواجهه وعلى استعداد أن يساعدك على تحقيق أهدافك .
تحتوي تلك المجموعة على الأصدقاء الذين تعلم أنهم دائماً سيكون سنداً لك كن صادقاً ومنفتحاً معهم

وسيكافئوك دائما بدعمهم الذي لا ينفد

‎  4- الأشخاص الذين يحتاجون مساعدتك
‎بينما تبدأ في الانفتاح والمشاركة مع من حولك، فإنه من المحتمل أن تقابل آخرين يمرون بما تمر به يمكن أن يكون هذا فرصة عظيمة لكما فعمل مجموعة دعم مع هؤلاء الذين في رحلتهم للتعافي لهو شئ عظيم (كتلك المجموعتان التي أنشأهما موقعنا موقع علاج إدمان الإباحية علي التيليجرام  واحدة للرجال والأخرى للفتيات ). إنه شئ لا يجب أن تحارب عليه أو تأخذه بالقوة، ولكن إذا أتيحت لك الفرصة، اعتبرها فرصة ثمينة واقتنصها البحث عن التغيير مع صديق عازم على التعافي سيشد من أزركما بشكل لا يصدق.

كيف تبدأ محادثة
‎القاعدة الأولى في الحديث عن إدمانك هي الأمانة والصدق لا تحتاج إلى الانخراط في التفاصيل ولكنك تحتاجك إلى الصدق المطلق.
‎أن تكون جاداً مع هذا الشخص الذي تتعامل معه في التعبير عن احتياجك للمساعدة منه ورغبتك في التغيير.
‎ لا توجد معادلة محددة لما قد تقوله ولكن إذا احتجت للإلهام حاول أن تقول شئ مثل: مرحبا، هل أستطيع أن أتحدث إليك لدقيقة؟ أنا أثق فيك كثيراً ولهذا أتحدث إليك الآن،أعتقد أنني بحاجة إلى مساعدتك في شئ أواجهه ، أريدك أن تعلم أنني حاولت أن أتعامل معه منفرداً لمدة ولكن لرغبتي في أن أتغلب عليه، أحتاج إلى مساعدتك وأيضاً مساعدة الآخرين، أنا أتصارع مع الإباحية، وبعدما تعلمت أولاً مدى ضراوة إدمانها واستعبادها أدركت أنني لا أستطيع مواجهتها وحدي.
‎لذا فقد التحقت ببرنامج لمواجهة الإباحية وقد ساعدني كثيراً على فهم مدى أهمية أن أنال المساعدة من شخص مثلك ، أشعر بأنني أحتاج أن أكون مسئول عند شخص ما، وأتمنى أن ترحب بأن تكون ذلك الشخص ، هل تكون شريكي المسئول؟ سيساعدني كثيراً إذا إجتمعنا سوياً على الأقل مرة في الأسبوع لمناقشة تحدياتي وتقدمي وكذلك مشاركة الأفكار حول كيفية استكمالي هذا الطريق وفي النهاية قد أدعو أناس آخرين لمؤازرتي ودعمي للتعافي.
‎ هذه قضية شخصية جداً وكلي ثقة أنك ستُبْقِي هذا سراً بيننا، حتى أكون مستعداًً لإخبار بعض الأشخاص الآخرين. شكراً لإنصاتك وتفهمك هذا يعني الكثير لي وأنا بالفعل أشعر بثقة أكثر في قدرتي على التغلب على الإباحية بمساعدتك.”
‎إذا كنت ما زلت محتاراً، تستطيع أن تواجه مخاوفك وتشارك هذا المقال وغيره من مقالات الموقع مع شركائك و التي لن تساعدهم فقط على فهم طبيعة صراعك ولكنها ستقدم أيضاً شرحاً موجزاً عن طبيعة إدمان الإباحية.


مراجعة محمد عبد المحسن 




دليلك في رحلة التعافي من إدمان الإباحية


السلام عليكم
♥ مرحبا بك ♥
♥ وأهلا وسهلا ♥
سعدنا جدا جدا بزيارتك ، وأحييك على اتخاذك هذا القرار ، لأنه من الممكن أن يكون هذا القرار أهم قرار قد اتخذته أو ستتخذه في حياتك كلها ، وأتمنى أن يكون اتخاذك لقرار التغيير هذا نابع عن نية صادقة وخالصة لله ،وإرادة قوية ، وعزيمة قاهرة .
فالذي يعاني من الإباحية يبدأ في ملاحظة أن المواد الإباحية قد بدأت تؤثر على حياته تأثيرا ملحوظا و يدرك أنه بحاجة إلى التغيير، و هناك أسباب كثيرة تدفع متخذ القرار للبحث عن طريق للنجاة بالتعافي من هذا المرض ، فأرجو أن تكون قد حددتها فتسأل نفسك
لماذا أنا أريد أن أقلع عن الإباحية ؟؟
فهذه الأسباب ستكون هي الوقود الذي سيدفعك في كل مرة تخور فيها عزيمتك عافاك الله .
وسألخص لك ما الذي يجب عليك فعله في نقاط يمكنك الرجوع إليها في أي وقت

1- أولا هذا فيديو يوضح رسالتنا وهدفنا ورؤيتنا يمكنك مشاهدته من هنا

2- لابد من أن تقرأ وتتعلم ، فالتعلم بالقراءة هو مفتاح الطريق ، ثم التطبيق ، ثم العمل الجاد .
وللعلم مقالاتنا حصرية بالفعل فإن كنت قد بحثت قبل ذلك للتتعافى من إدمانك هذا فنعدك بفضل الله أنك ستجد لدينا كل ما هو جديد في هذا المجال .

3- بداية عليك تحديد أولا إذا ما كنت تحتاج إلى مساعدة أم لا من خلال الخضوع لهذا الإختبار ، لمعرفة مدى تأثير المواد الإباحية عليك ، وتصحيح بعض المفاهيم الخاطئة قبل بدء رحلة التعافي ،ومن خلال هذا الرابط يمكنك معرفة ذلك

4- والآن وبعد معرفة ما إذا كنت حقا تحتاج إلى المساعدة ، وبعد أن صححت بعض المفاهيم الخاطئة والتي ربما كانت لديك ، وتأكدت من خطورة الإباحية .
يمكنك تقييم آثار الإباحية على نفسك من خلال قراءة هذا المقال
[ كيف تقيم آثار إدمان الإباحية على نفسك؟ ]

5- ولتزداد يقينا في أن الإباحية بالفعل مخدر العصر الحديث وأنها كالمخدرات في تأثيرها على الدماغ ، فهي ” كوكايين البصر ”
( راجع هذا المقال ( الإباحية كوكايين العصر 

6- أنت جاهز الآن لبدء رحلة التعافي ، اشترك الآن بدورة التعافي من إدمان الإباحية من خلال هذا الرابط

7- إذا وجدت صعوبة للبدء في دورة التعافي الآن لطولها مثلا رغم أهميتها ، فإليك البديل الميسر لخطة بديلة تستطيع البدء بها حتى إذا يتيسر لك الاشتراك بدروتنا المجانية السابقة ، وهذه هي خطة بديلة ومصغرة
[ خطتك في الــ 90 يوما القادمة للتحرر من الإباحية ]
ولا تنس أيضا قراءة المقال الذي سيدلك على مفتاح التعافي من إدمان الإباحية 

8- ولابد ان تعرف أن الطريق ليس سهلا ، وأنا أقول هذا لك ليس من أجل أن يصيبك اليأس ، لا ، بل لتكون جاهزا ومستعدا له أتم استعداد ، فلا تتراجع إن وجدت صعوبات تمنعك من إكمال السير .

9- عمل خطة للتعافي خاصة بك مهم جدا بل هي الأساس الذي ستهتدي به إن أصابك الفتور وأحسست بالتوهان، و يمكنك تعلم عمل ذلك من خلال الرابط التالي
[ كيف أصنع خطة شخصية للتعافي من إدمان الإباحية ؟ ]

وكذلك هذا المقال لاستكمال الخطة
[ الحماس للأهداف اليومية ]

10- إذا لم تكن من هواة القراءة – مع التأكيد على أهمية القراءة – فيمكنك الاستماع إلى دروسنا عبر السوند كلود من خلال إذاعاتنا  

وأيضا على قناتنا باليوتيوب

وهذه قائمة بحساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي 

عنوان صفحتنا على الفيس بوك 
عنوا ن حسابنا على تويتر 
عنوان حسابنا على الأنيستجرام 
عنوان قناتنا على التليجرام 
حسابنا على آسك

و يمكنك التواصل معنا من خلالهم للاستفسار عن أي شيء ونحن في خدمتك .

 
11- المنتدى من الأقسام المهمة التي ستحتاج إليها لتكوين صداقات للمساعدة ، وكتابة يومياتك ، وتبادل الخبرات .
يمكنك الاشتراك به الآن .من خلال هذا الرابط

12- كتابة اليوميات شيء مهم أيضا تعلم أهميتها وكيفية كتابتها من خلال هذا الرابط

13- ستحتاج لمعرفة المزيد والمزيد عن مخاطر الإباحية ، ومعرفة كيف أنها تؤدي إلى تدمير الدماغ والعلاقات والمجتمع من خلال قسمنا   حقائق عن الإباحية  

ومن أمثلة تلك المقالات
آثار الإباحية على العلاقات
الاباحية أضعفتني كزوج

الإباحية جعلتني وحيدا!

الإباحية تقتل الحب

خدع الإباحية

14- يلزمك بعض الأدوات المساعدة في رحلتك للتحرر من الإباحية تجدها على هذا الرابط

15- ليس لدينا عيادات على أرض الواقع بل نقدم النصح والمشورة أون لاين فقط.
16- لدينا مجموعات علاجية للدعم على التليجرام إذا رغبت في ذلك فراسلنا لضمك إليها . وللانضمام يمكنكم التواصل عبر
للذكور : هذا هو رابط جروب التعافي حرر نفسك على التليجرام ( للرجال فقط ) من أحب الانضمام إلينا يضغط عليه سيجد نفسه بالجروب

و للإناث : على من ترغب الانضمام إلى جروب الفتيات تتواصل مع المديرة عبر حسابها بالتليجرام @om3othman

17- نذكرك بأن موقعنا هو موقع علاج إدمان الإباحية 

♥♥ مع خالص تحياتنا نحن فريق عمل موقع علاج إدمان الإباحية ♥♥
==========

لا شهوة تدوم




كيف تغير الإباحية الدماغ؟


الأمرُ لم يعدْ سرًّا بعدَ الآنَ  الإباحيةُ إدمانٌ

يوجد طنٌّ من الأبحاث العلميةِ التى تثبتُ هذا الاستنتاجَ .

وكلُّ هؤلاءِ الذين تعلَّقوا فى هذه الدائرةِ الفارغةِ يعلمون ذلك جيَّدًا .
إنَّهم يعرفونَ كم يبدو الأمرُ صعبًا للابتعادِ عن الإباحيةِ بعدما أصبحت كما يبدو أمامهم الشئَ الوحيدَ الذى يُشْعِرُهُمْ بالراحة.
يعرفون كم هى مدمرةٌ للعلاقاتِ, وأنها تعطيهم سلوكًا انعزاليا , حتى ولو كانوا محاطينَ بأقربِ الناس لقلوبهم والذين يحبونهم.
البعض يظنُّ أنه لا يوجد أملٌ لمستقبلٍ أفضلَ, ويظنُّ أن الإباحيةَ قد سببت ضررًا دائمًا و مستحيلٌ التحرر منه والتعافى.
ولكن ببساطةٍ … هذا غير صحيحٍ.
هنا فى  مهمتنا هى مساعدةُ الناس الذين بالفعل يكافحون وأن نخبرَهُم أن هناك أملٌ.
إدمان الإباحية “يمكــــــن” التغلب عليه وللأبد, وهذا لأن دماغك بلاستيكي :
“بلاستيك” هى كلمة لها اصل يونانى “بلاستوس”, وتعنى قابلًا للتشكل.
إذا كان هناك شئ من البلاستيك فيمكنه أن يتشكل .
العلماء اعتادوا على الاعتقاد بأنه بمجرد بلوغ الدماغ البشرىِّ مرحلةً معينةً من النمو فانه يتوقف عن النمو مجدَّدًا ويتوقف عن التغير.
يؤمنون بالمثل الذى يقول “لا يمكنُك تعليم الكلب العجوز خدعًا جديدةً”
وكما اتضحَ أنَّه يمكن للدماغ البشرى التغيرُ والنموُّ بغض النظر إطلاقا عن مدى تقدمك فى العمر طبقا لبحث علمى فى جامعة “هارفرد”.
الدماغُ البشرىُّ هو شئ قابلٌ للتغييرِ دائمًا وأبدًا, عقلك خُلق ليتغير.
تفحَّصْ هذهِ الدراسةَ للتأكُّدِ كمثال:
“العلماء الباحثون اختاروا مجموعةً من الناس العاديين وعلموهم لعب البيانو بخمسة أصابعَ ليجعلوا بعض المهاراتِ الحركيةِ تنمو مستخدمين أجزاءَ مختلفةً من الدماغ, وكان يجب عليهم أن يؤدوا هذا التمرين بإتقان وبنفس الإيقاع والسرعة, وبعد نهاية كل تمرين يتمُّ اختبارهم.
قبل وبعد كلِّ تمرين يوميًا, العلماءُ يضعونَ ملفاتٍ كهرومغناطيسيةٍ أمامَ جِبَاهِهِم ليحفِّزُوا أماكنَ فى أَدْمِغَتِهِمْ بإشاراتٍ كهربيةٍ, وأصابعهم تستجيب طبيعيا لهذه الإشارات الكهربية بعمل حركات بسيطة .
وبينما يتمرن الأفراد على البيانو ويطورون هذا الجزء من أدمغتهم تطلب الأمر تحفيزًا كهربيًّا أقلَّ وأيضًا أصابعهم استجابت بدرجةٍ أكبرَ بالرغم من تخفيض نسبة التحفيز الكهربى “.
بصورة أساسية لقد تغيرت أدمغتهم, فبالاستمرار على فعل شئ معيَّن
(مثل اللعب على البيانو كما فى هذه الحالة) تنشطت مناطقُ جديدةٌ فى أدمغتهم
وتكونت مساراتٌ جديدةٌ.
شئ جميل أليس كذلك ؟
ولكنَّ الذى ليس جميلًا هو أن الإباحية أيضًا تغيِّر دماغَك بطريقة سلبيةٍ
الاستمرار بمشاهدة الإباحية سيجعلك ترغب فى المزيد, وسوف تعتمد عليها فيما بعد, وستحتاج الى المزيد.
ستحتاج إلى مشاهد عنيفة منها, وعقلك سيشجعك للعودة لها لأنه يعلم أنها تشعرك بالراحة .
كل هذه الأشياء حدثت لأن دماغك قد تغيَّر بسب مشاهدة الإباحية.
وقبل أن تعلم هذا فأنت تواجه صعوبةً فى التوقف.
ولكن العقل يمكن أن يتغير.
من خلال الجهدِ والمثابرةِ يمكنك أن تعيدَ عقلَكَ إلى ما كان عليه وأيضًا يمكنُ أن يكونَ تغيرًا دائمًا وهذا بسب “المرونة العصبية”
الأثارُ الضارَّةُ من الإباحيةِ سوف تتلاشى بعد التعافي وستختفى نهائيًّا .
إنها عمليةٌ -تحتاج الى التزام- ولكن يمكن أن تتمَّ .
ملاحظة: عقلك يمكنه التعافى والشفاء بغض النظر عن الضرر الذى يبدو عليه
   إننا ندعمكم استمروا  .


مراجعة محمد عزت




حسناً هل تريدُ ترك الإباحية ؟




قمت بترجمة المقال وتهذيب مفرداته، واستبدلت العديد من المفردات بمفردات أخرى، وأضفتُ بعض الحِكَمِ لتضفيَ على المقال جمالية أكثر، أسألُ الله أن أكونَ قد وُفِّقْتُ في عملي هذا ..
 
بسم الله نبدُأ

“لماذا أنا مدمنٌ للإباحيةِ؟”

قبلَ أن تبدأَ عمليةُ التعافي يجبُ أن تعرف –أولاً- سببَ إدمانك للإباحية، الاستمناء، والشعور بالنشوة الجنسية، يجبُ أن يعيَ عقلك، ويجبُ أن تتذكَّرَ دائماً أنَّك كنتَ مُدمناً، وأنت الآن مُعرَّضٌ في أي لحظةٍ لتكونَ مُدمناً مرَّةً أُخرى.

يجبُ أن تعرفَ أن الإباحيةَ كانتْ تفتِكُ بدماغكَ كلَّ يومٍ، وتقومُ باستهلاكِ الدوبامين من جسمك، ولها تأثيرٌ قاتلٌ على كلِّ مناحي حياتِك كالتأخرِ الدراسي وانعزالِك عن أصدقائِك والانطوائيةِ و…و… إلخ، إنها مُدمِّرةٌ بكلِّ ما تعنيه الكلمةُ، إذا كنتَ لا تعلمُ هذا من قبلُ فأنتَ الآنَ تعلمُ؛ لذا يجبُ عليكَ تحديدُ مصيرَك .

“أريدُ أن أتخلَّصَ من السلوك الإباحيّ إلى الأَبَدِ!”

حسناً، تمَهَّلْ قليلاً، تُعجبُني حماستُك … ولكنْ أريدُ أن أقولَ لكَ شيئاً قبلَ أن تبدأَ معركةَ تعافيكَ: تحتاجُ إلى إعدادِ نفسِك جيِّداً، احزمْ عتادَك، واملأ مخازنَ صبرِك، وتسلَّحْ بالعزيمةِ والإرادةِ؛ لأنَّ هذهِ ستكونُ أصعبَ معركةٍ تخوضُها في حياتِك، وهي التي ستُحدِّدُ مصيرَك (أَشَقُّ الحروبِ هي حربُ الإنسانِ مع نفسِهِ) إيَّاكَ والاستسلامَ، ولا تحزنْ إذا هَوَتْ قدَمُك قليلاً، قُمْ وقِفْ؛ فالضربةُ التي لا تقتُلُكَ تُقوِّيكَ .

1-لماذا تريدُ ترْكَ الإباحيَّةِ؟

هذهِ نقطةٌ مهمَّةٌ؛ عليكَ أن تجدَ سبَباً قويّاً للإقلاعِ عن الإباحيَّةِ، ويجبُ أن يكونَ سبَباً مُقنِعاً، (أَعطِني مثالاً؛ لم أفهمكَ جيداً) حسناً، هناكَ سببٌ قويٌّ لا يتأثَّرُ بأيِّ عواملَ مثلَ المكانِ والوقتِ والمِزاجِ والإدمانِ   لديكَ أسبابٌ كثيرةٌ اخترْ منها واحداً، ولكنْ يجبُ أن يكونَ سبَباً قويّاً ومُقنِعاً .
(سببي القويُّ هو أنِّني أريدُ أن أكونَ رجُلاً مثلَ (******) رجلاً يتَّسِمُ بالهدوءِ ورَبَاطةِ الجأشِ ومُمَيَّزاً عن بقيَّةِ الرجالِ.)
(لديَّ أسبابٌ أخرَى: أريدُ أن أشعرَ بالعواطفِ، وأريدُ أن أكونَ شخصاً اجتماعيّاً وأتواصلُ مع النَّاسِ، أريدُ أن أقعَ في الحبِّ حتى أتزوج ، أريدُ قضاءَ بقيَّةِ حياتي مع ذلك الشخصِ للأَبدِ أريدُ شخصاً واحداً للأبدِ)
حسناً، ابدأْ بكتابةِ يوميَّاتِك، ابدأْ بتدوينِ الأسبابِ التي دفعتْكَ لتركِ الإباحيَّةِ، أنصحُكَ بألَّا تدونها كتابةً؛ فقدْ يقعً في يدي مَن لا تحبُ، يُمكنُك استخدامُ تطبيقِ المفكرةِ الخاصِّ بالهواتفِ الذكيَّةِ وأجهزةِ الكمبيوترِ، أنت بحاجةٍ إلى سببٍ قويٍّ؛ لأنَّهُ سيكونُ خَطَّ الدفاعِ الأخيرَ لك، وكذلكَ الوقودَ الذي من شأنِهِ أن يُبقيكَ على طريقِ الوصولِ إلى هدفِك.

2- تدميرُ كلِّ الأشياءِ المتعلِّقَةِ بالإباحيَّةِ:

وهذا أمرٌ مهمٌّ أيضاً، إذا كان لديكَ أيُّ صورٍ أو مقاطعٍ إباحيَّةٍ فاحذفْ كلَّ شيءٍ تماماً، وإذا كان لديك أيُّ مجلَّاتٍ تحتوي على موضوعاتٍ جنسيَّةٍ فتخلَّصْ منها، والمالُ الذي كنتَ تُنفقُهُ على الإباحيَّةِ والعلاقاتِ المُحرَّمَةِ والاشتراكاتِ في المواقعِ الإباحيَّةِ فتبرَّعْ به للجمعيَّاتِ الخيريَّةِ أو انفقْهُ في مكانٍ آخرَ، وتخلَّصْ من الإشاراتِ المرجعيَّةِ للمواقعِ الإباحيَّةِ في مُتصفَّحِك، (دمِّرْ كلَّ شيءٍ لا تتردَّدْ)

3- المغرياتُ والعقباتُ:

الجزءُ الأوَّل:

عندما تبدأُ في عمليَّةِ التعافي ستكونُ مُعرَّضاً للانتكاسِ، ولكنْ لا تقلقْ؛ هذا أمرٌ طبيعيٌّ فلا تقسُ على نفسِكَ، وأنا سأكونُ هنا بجانبِكَ، إدمانُ الإباحيَّةِ أصعبُ أنواعِ الإدمانِ التي يُمكنُ التعافي منها؛ لأنَّ الإباحيَّةَ في كلِّ مكانٍ كالتلفزيونِ والإذاعةِ والإنترنتِّ، والشاطئِ، واللوحاتِ الإعلانيَّةِ، وعقلِك، حتَّى إذا انحنتْ سيدةٌ مُسنَّةٌ لالتقاطِ شيءٍ من الأرضِ يُمكنُ أن يُشعلَ هذا الموقفُ الرغبةَ في داخلِكَ، عليكَ أن تتذكَّرَ هذا جيِّداً؛ لأنَّ الإغرائاتِ ضِدَّنا، وقد وضعْتُ لكَ هذهِ القائمةَ من الأشياءِ التي ستُزيدُ من احتمالاتِ تَعَرُّضِكَ للانتكاسِ لتبتعدَ عنها:

مشاهدةُ القنواتِ -التي تحتوي على مَشاهدَ مُثيرةٍ- كنْ حريصاً على تَجنُّبِ تلك القنواتِ، اقلبْ القناةَ فوْراً، وإذا استطعْتَ مسحَها فلا تتردَّدْ.

مشاهدةُ اليوتيوب والفيديوهاتِ التي تحتوي على إيماءاتٍ جنسيَّةٍ (تمارين رياضيَّةٍ للنساءِ، دروس اليوغا وكليبات الأغاني والمشاهير إلخ) وهذا هو السببُ الأوَّلُ للانتكاساتِ.

البحثُ عن “خلفياتٍ”، ستقولُ لنفسِكَ: “أنا أبحثُ عن خلفياتٍ عاديَّةٍ”، ولكنْ كِلانا يعرفُ كيفَ سينتهي هذا الأمرُ؛ فالخلفياتُ المثيرةُ وخلفياتٌ بلباسِ السباحةِ، والصورُ إباحيَّةُ تجعلُك كأنَّكَ تجري على حافَّةِ الهاويَةِ وتنظرَ للأسفلِ؛ لكيلا تقعَ …. ثُمَّ بووووم! سقطتَ وانتكسْتَ.

الانتصابُ: إذا حدثَ الانتصابُ فستدعوك نفسُك للاستمناءِ ومشاهدةِ الإباحيَّةِ، ولكنْ استيقظْ فوْراً، وذَكِّرْ نفسَكَ بهدفِك، واستحضرْ مُراقبَةَ اللهِ –تعالى- أَلَا تستحي أنْ تعصيَهُ وهو ينظرُ إليكَ؟! وفِّرْ طاقتَكَ لشريكِ حياتِكَ المُستقبَليّ.

المِزاجُ: مِزاجُكَ السَّيِّءُ سيدفعًك لممارسَةِ الإباحيَّةِ، ولكنْ كنْ مُيقناً أنَّ الإباحيَّةَ ليستْ حلًّا، بل ستُزيدُ الأمورَ تعقيداً، عليك أنْ تتذكَّرَ أهدافَك، لا تدعْ مِزاجَك يُثبِطُ من عزيمتِكَ وينسيكَ هدفَك، تَحَكَّمْ في مشاعرِكَ وعواطِفِكَ، وسيطرْ عليها.

النومُ: النومُ مهمٌّ جِدّاً! تأكَّدْ دائماً من حصولِك على قسطٍ كافٍ من النومِ؛ فساعاتُ نومٍ قليلةٍ= تدنِّي الحالةِ المِزاجيَّةِ = انخفاضُ قوَّةِ الإرادةِ = تَعَرُّضٌ للانتكاسِ، وهذهِ مُعادلَةٌ مهمَّةٌ.

الجزءُ الثاني:

يجبُ أن تُقلِّلَ من تَعَرُّضِكَ لموضوعاتٍ جِنسيَّةٍ؛ وإليكَ بعضَ الأشياءِ التي يُمكنُك القيامُ بها:
-كنْ على اقتناعٍ بأنَّ معرفتَك بمحفزاتك هي مفتاحُ النجاحِ-
النومُ مُبكِّرًا: 10:00مساءً .
التمرينُ: الجريُ أو رفعُ بعضِ الحديدِ، وأنا أفضِّلُ رفعَ الأثقالِ؛ فهذا سيجعلُ جِسمَكَ يبدو أكثرَ جَمالاً وسوفَ تشعرُ بالرِّضا الكبيرِ عن نفسِك أيضاً.
كنْ اجتماعيّاً: نحنُ البشرُ بحاجةٍ إلى الاختلاطِ، والإباحيَّةُ تجعلُنا انطوائيينَ نشعرُ بالوحدةِ؛ فهي تتغذَّى على الشعورِ بالوحدةِ، في البدايةِ سوف تشعرُ بأنَّه من الصعبِ الاختلاطُ بالناسِ، ولكنْ عليك بذلُ جهدٍ أكبرَ؛ لأنَّك سوف تكونُ غريبَ الأطوارِ إذا لم تكنْ اجتماعيّاً.

4- أوقفْ الشعورَ بالرغبةِ للإباحيَّةِ:

- حسناً… ماذا سأفعلُ إذا شعرْتُ بالرغبَةِ؟
أنا لستُ من مُحبِّي مُقاومَةِ الرغبةِ ومُحاربتِها في العقلِ، لقد قضيتُ العديدَ من السنواتِ صامدًا بسببِ قوَّةِ الإرادةِ، ولكنْ ألمْ تُلاحظْ أنَّ مقاومتَك للإباحيَّةِ في عقلِك تعتمدُ بشكلٍ كاملٍ على قوَّةِ الإرادةِ، ولكنَّ المشكلةَ أنَّها ليستْ صلبةً دائماً؛ ففي بعضِ الأيَّامِ تكونُ قويَّةً، وفي بعضِ الأيَّامِ الأخرى تكونُ ضعيفةً؛ وهذا يتطلَّبُ العملَ على تعزيزِ قوَّةِ الإرادةِ، قوَّةُ الإرادةِ فعَّالةٌ مع الإغراءاتِ الضعيفةِ، ولكنْ عندما يتعلَّقُ الأمرُ بالإغراءاتِ القويَّةِ فهي عديمةُ الجدوى ولا فائدةَ منها، ونظريتي تقولُ أنَّ الشعورَ بالرغبةِ للإباحيَّةِ يأتي من داخلِ عقلِك؛ فالعقلُ أرضُ الرغبةِ، والرغبةُ دائماً لها المُقدِّمَةُ.
**إذاً كيفَ يُمكنُني إيقافُ الشعورِ بالرَّغبةِ في مُشاهدةِ الإباحيَّةِ؟
أنا أستخدمُ الشيءَ الوحيدَ المُتوفِّرَ في أيِّ وقتٍ، أَلَا وهوَ (الأَلَمُ)، هناك شيءٌ مُمَيَّزٌ يربطُ الألمَ والدماغَ؛ فعندما أشعرُ بالرغبةِ في الإباحيَّةِ أقومُ بِعَضِّ الجزءِ الخلفيِّ من شفتيَّ بأسناني الأماميَّةِ، نعم، أعضُّ بقوَّةٍ، أضغطُ بقوَّةٍ أكثرَ وأكثرَ حتَّى تزولُ الرغبةُ تماماً، وبعد 3-7 أيامٍ من العضِّ سوفَ تُصبحُ رغبتُك أضعفَ، وسوفَ تتوقَّفُ، نعم، سأقولُها مرَّةً أخرى: سوفَ تتوقَّفُ عن الشعورِ بالرغبةِ في الإباحيَّةِ.
**لماذا سوفَ تنجحُ هذه الطريقةُ؟
(تنويهٌ: هذا كلُّهُ بناءً على تجرِبتِي وعلى فهمِي لكيفيَّةِ عملِ الدماغِ من قراءةِ الكتبِ والمواقعِ مثلَ: yourbrainonporn.com وعلمِ النفسِ.)
كلُّ شيءٍ مُتعلِّقٌ بالمَسالكِ العصبيَّةِ وتغييرِها لأدمِغتِنا (الإباحيَّةُ شيءٌ جيِّدٌ والألَمُ سيِّءٌ)، وذلك عن طريقِ إحداثِ الألمِ كلَّما شعرتَ بالرغبةِ كأنَّكَ تقولُ لدماغِكَ: إنَّ الإباحيَّةَ = ألمٌ = شعورٌ سيِّءٌ، كلَّما فعلْتَ ذلك ستتكرَّرُ هذه المعادلةُ في دماغِك؛ لذا عليكَ تدريبُ عقلِكَ أكثرَ وأكثرَ.
ولقدْ كانتْ هذهِ الطريقةُ فعَّالةٌ بالنسبةِ لي، ولمْ أشاهدْ الإباحيَّةَ، ولم أستمنِ منذُ زمنٍ طويلٍ.


مراجعة محمد حسونة