image_pdfimage_print

الإباحية تقودك إلى العنف الجنسي

قبل بضع سنوات، قام فريق من الباحثين الغربيين بتحليل محتوى عدد من المشاهد الإباحية الهابطة، فماذا وجدوا ؟؟

وجدوا أنها تضمنت في 88٪ من محتواها العنف الجسدي و في 49٪ من مضمونها العدوان اللفظي. و استنتجوا أن هذه المشاهد تؤثر بالسلب على نفسية المشاهد و تطبع فيها صورًا خاطئة !!

فانظر كيف توصلوا إلى تلك العلاقة القوية بين هذه الإباحية و مستويات العنف و جرائم الاعتداء، أي أن حريتهم المزيفة لم ينتج عنها إلا زيادة الشر، و وهم إفراغ الشهوات لم ينتج عنه الراحة والطمأنينة بل العكس هو الصحيح. فسبحانه وتعالى الحكيم العليم الذي حرم أول خطوة من خطوات الضلال و أول تلك الخطوات النظرة الحرام !

الإباحية حرَّفت فكري

إن غالبية المراهقين- عندما ينقصهم الالتزام بتعاليم الإسلام ويتركون أنفسهم لجلساء السوء- قد يحصلون على معلوماتهم  الجنسية من الإباحية. وقد وجد الباحثون مرارا وتكرارا أن الناس الذين شاهدوا كمية كبيرة من الإباحية هم أكثر عرضة لممارسة العلاقات الغير شرعية وعدم الصبر حتى الزواج، مما يؤدي بهم إلى الزنا والحمل السفاح وتدمير روابط الأسرة والمجتمع، والجميع يعلم مآل ذلك في الدنيا والآخرة. فمعظم النار من مستصغر الشرر.

أسرار الإباحية المأساوية

بالنسبة لمشاهدي الإباحية، يمكن أن تظهر المواد الإباحية لهم في شكل عالم من الخيال و من المتعة و الاثارة الوهمي. اما بالنسبة لأولئك الذين يشاركون في صنع المواد الإباحية فهي ليست كذلك فهم غارقون مع تجاربهم في المخدرات والأمراض والعبودية وصناعة الإتجار بالبشر وممارسات الاعتداء.

image_pdfimage_print