image_pdfimage_print

لماذا مشاهدة الإباحية مثل أكل التوينكيز؟َ!

لماذا مشاهدة الإباحية مثل أكل التوينكيز؟َ!(1)

هناك فرق كبير بين أن تفرغ شهوتك أثناء علاقتك بزوجتك، وبين تفريغها أثناء مشاهدتك للإباحية، بعض الناس قد يعتقدون،  أنهما على حد سواء، فكلاهما قيام بالشيء نفسه، وأنهما مجرد نوعين من الشيء نفسه، أليس كذلك؟ 

ولكن هل هما كذلك  ؟

 إنه من السهل أن نتصور أنهما على حد سواء وينطويان على حياتنا الجنسية أو أنهما نوعان من الشيء نفسه.

ولكن هذا ليس هو الحقيقة. ولا حتى نهايته.

دعونا ننظر إلى الحقائق.

أعيدوا إليَّ دماغي فقد دمرته الإباحية

     نعم، إن ما تقرأه حق, الإباحية تغير الدماغ, بل وتدمره .      واحدة من أكثر التطورات أهمية في فهمنا للدماغ في العقدين الأخيرين هو اكتشاف ما يسمى بالمرونة العصبية, فـــــ (العصبية) تعني الدماغ, و(المرونة) تعني القابلية للتغير, بعبارة أخرى: فقد اكتشف العلماء أن الدماغ باستمرار ينشئ مسارات مبنية على العادات التي يقوم بها الشخص, ولشرح كيفية…

الإباحية تسبب فقدان الشعور و تبلد الحس

وجد الباحثون أن مستخدمي المواد الإباحية يتأقلمون مع ما يشاهدون أي أنهم يعتادون على ذلك لأن استجابة الدماغ للمتعة حدث له نوع من التخدير، وهو ما يؤدي إلى فقدانهم للمشاعر الخاصة بالاستثارة تدريجيًّا وتبلد الحس مع استغراقهم في وحل الإباحية.

الإباحية شوهتني

الإباحية شوهتني

جملة واقعية يعترف بها كل مستخدم للمواد الإباحية (حتى و لو في قرارة نفسه).

إن المدمنين لهذه المواد يجدون أنفسهم مثارين بأشياء تدعو للاشمئزاز فهي ضد أي عقيدة صحيحة وضد أي خلق  . وبمجرد بدء مشاهدة الأفعال أمامهم، يتم الإيحاء لهؤلاء المشاهدين أن هذه السلوكيات هي أكثر من  طبيعية و أكثر شيوعا مما هو متخيل، وهكذا يتم إيصال تلك المفاهيم الخاطئة و المشوهة لهم تحت ضغط الشهوة و الإثارة. فهل بعد ذلك التشويه تشويه؟

الإباحية كوكايين العصر

يقول الدكتور نورمان دويدج في كتابه ” الدماغ الذي يغير نفسه”: [ المواد الإباحية تعد متعة زائفة وخادعة وتوحي للمدمن أنها تخفف من التوتر الجنسي،و لكنها في الحقيقة تفضي إلى  الإدمان، و التعود ، و يؤدي هذا في نهاية المطاف إلى انخفاض  في المتعة المزيفة نفسها، و بالطبع في المتعة الحقيقية التي بين الأزواج بدرجة…

image_pdfimage_print