10% من زوار الإباحية هم في سن 10 سنوات أو أقل


 

 

لطالما نركز على متوسط عمر البالغين الذين يشاهدون الأفلام الإباحية ونغض الطرف عمن هم في سن الطفولة، أغلب المختصون يدعون بأن متوسط عمر التعرض للإباحية هو 11 ولكن هناك تقرير نشر مؤخراً من شركة Bitdefender يبين بأن ما بين كل عشر زوار هناك زائر عمره دون العاشرة.

 

وذلك يعني بأن هنالك العديد من الأطفال من هو دون العاشرة وقد يكونوا لم يبلغوا الحلم يشاهدوا الإباحية.

 

والبحث يشير إلى أن الأطفال الذين لا يعلمون عن خطر الإباحية من قبل أهاليهم فإن احتمالية وقوعهم فيها تكون أكثر.

 

وتحكي أحد الأمهات صدمتها بعد أن فعلت كل ما في وسعها من أجل ضمان عدم مشاهدة طفلها للإباحية من وضع برامج حجب وغيره من الأمور، وكانت الصدمة عندما فوجئت بأن طفلها قد تعرض لمشاهدة الإباحية من قبل صاحبه ذو الست سنوات

.

الإباحية تساهم في تفشي الاعتداءات / العلاقات الجنسية بين الأطفال

بعد أن يمتلئ عقل من هو دون العشر سنوات من المحتوى الإباحي فإنه سينتقل إلى المرحلة الأخرى وهي تطبيق ما شاهد؛ وقد يكون شاهد أشذ المقاطع التي لا تمت للإنسانية بأي صلة مما يضع حياة الآخرين في خطر. ولكي تحصن طفلك هناك ثمان طرق ينصح بإتباعها لحماية طفلك من احتمالية وقوعه في الإباحية وكن على ثقة بأنك أفضل مصدر لتوعية طفلك من خطر الإباحية..

 

  1. ثقف نفسك: سيأخذ الأمر من وقتك وجهدك ولكنك لن تندم بعد أن تحصد النتائج الطيبة في أن يكون لك أطفال صالحون. ننصح بأن تعطي ساعة من يومك في تثقيف نفسك حول الإباحية وأمور أخرى عن الأسرة والتربية وستجد في الموقع عشرات المقالات التي تتحدث عن ذلك الجانب.
  2. عش في الوقت الحالي: لا شك بأن آباءنا ربونا تربية حسنة ولكن ليس كل طريقة اتبعوها تنفع لهذا الوقت فهناك تحديات جديدة في هذا العصر آبائنا وأجدادنا لم يعاصروها مثل تفشي الإباحية فالتحديات المستجدة تستلزم منا البحث عن حلول فعالة لها.
  3. حصن أبناءك من سن مبكر: ينطبق على إدمان الإباحية مقولة ” الوقاية خير من العلاج” فحماية طفلك من الوقوع خير من المحاولات لانتشاله من ذلك الوحل. فلذلك احرص على تثقيف طفلك منذ نعومة أظفاره ولمعرفة التحديات التي قد تواجهك ننصح بمراجعة هذا المقال
  4. ابتعد عن التحقير: لا شك بأن مشاهدة الإباحية فعل مشين وسيء ولكن لو لا قدر الله شاهد طفلك الإباحية بقصد أو بدون قصد، فاعمل على أن توجهه حول فعل أفعال جيدة واشرح له لماذا ينبغي عليه ترك المشاهدة، بدل من أن نجعل الطفل يشعر بالدونية ونوبخه ليل نهار

 

  1. أعطهم خطة: في حال لا قدر الله قد أدمن طفلك الإباحية بدل من الاكتفاء بقول له توقف عن المشاهدة، يفضل إعطائه خطة عملية يسير عليها لكي ينجو بإذن الله من ذلك الإدمان؛ وستجد في الموقع عشرات الدروس التي تتحدث عن ذلك الأمر.
  2. تحدث: الأطفال يحبون الحديث مع والديهم، وان شعرت بأن الطفل تظهر عليه أعراض التململ حاول أن تعرف السبب فقد يكون الطفل مرهقاً أو منشغلاً بلعبة، ويمكن مشاركة الطفل بحديث بنّاء أثناء قيادة المركبة أو اللعب معه.
  3. برامج حجب:تأكد من وجود برامج حجب في الجهاز الذي في متناول يد طفلك لكي تحميه من التعرض المفاجئ للإباحية.
  4. المشاركة: شارك ما تعرفه من وسائل توعية للأطفال عن الإباحية مع زملائك لكي يحصل تبادل خبرات واستفادة من تجارب الآخرين

.

تقبل الواقع وكن نشط: الحقيقة المرّة بأن 10% من زوار المواقع الإباحية هم أطفال من دون العاشرة.

وإلى أن يكون لدينا واقع يحمي أطفالنا من الإباحية، علينا بتحصينهم لكيلا يقعوا في ذلك الوحل، فينبغي علينا أن نكون على إطلاع بأمور التربية لكي نتمكن من إنشاء أسرة صالحة تبني المجتمع وتنهض به

.

المصدر