مولود جديد (قصة حقيقية )


علق أحد أصدقاء صفحتنا على االفيس بوك بهذه القصة حيث قال : 

لي صديق يحكي لي ، أنه بدأ في قيام الليل ، واستمر عليه مع ممارسته لـ هذه العادة ، يحكي لي كلما فعلتها زدت في

الصلاة بالليل ، ولم أكن أتكلف في الصلاة فقط يصلي بما يحفظ ، حتي أنه حدثني أنه ما كان يصلي إلا بالمزمل والإخلاص .

بعد شهرين يقول لي : ”  توجهت إلي الحاسوب فـظهر لي محتوىً إباحي ، ولم يكن أحد في المنزل آنذاك ، وكتب في البحث اسم الموقع ، وفجأه قبل الدخول ، إذا بي أرفع يدي داعياً الله عز وجل “اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل ، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل ” ، ثم أغلقت الحاسوب وإذا بي أقوم وأتوضأ لأصلي ركعتين .
يحكي لي أنه في هذه اللحظه كان يقول ، وكأني وُلدت من جديد ، المميز في الأمر أنه كان يقول أنني لما وجدتني لا أستطيع التَرك زدت في الطاعه خصوصاٌ قيام الليل ، ولما استمررت بفضل الله في القيام حتى كان القيام وكأنه فرضاً أعانني الله بما لم أتصور أن يحدث يوماً ، ولله الحمد والمنة .


شخصياً كلما شعرت بألم في صدري أو تثاقل في العبادة أو سفولاً في الهمة ، ذهبت إليه ليحدثني بها .. أسأل الله له الثبات والمعونه ، ولولا أنه هو من حدثني بها لما صدقت أن يكون هوَ هوَ .

جزاكم الله خيراً علي ما تعينون به شباب المسلمين ، وأسأل الله أن يفتح لكم من خزائن المدد والنٌصره ، والسكينه ، والعافيه في الدين والدنيا والاَخره .